Eden Rehabilitation Institute of Higher decision-makers

  • AD

About Us

عن معهد لتأهيل عدن صناع القرار العالي

مقدمة: -

المعهد العالي عدن لتأهيل صناع القرار هو لمعهد التدريب المتخصصة غير ربحية خاصة من خريجي وطلاب كليات الحقوق والعلوم الإدارية وأنشئت الاقتصاد في جمهورية اليمن مدينة عدن يوم 10 أكتوبر 2011 م بواسطة الدكتور علي مهدي العلوي Barahmh أستاذ الحكم المحلي، كلية الحقوق، جامعة عدن المحامي Mitraf أمام المحكمة العليا للجمهورية، جهود ذاتية وظروف البلد مضنية يمر هو عدم الاستقرار الأكثر أهمية، وكان الأمن عقبة أمام المتدربين وإدارة المعهد، ولكن إصرار إدارة المعهد والمتدربين نتيجة للحاجة الماسة لاستمرارها بعد إعداد وتحضير استمرت من بداية عام 2009 في ضوء تدهور أوضاع العامة لم سلطات الإدارة وعلى الرغم من كل هذا لا يحول دون استمرار المعهد وحصل على تصريح رسمي من الضرائب وترخيص من وزارة التجارة والصناعة وموافقة من مكتب وزارة المهني والتقني العليم.

المرض خمسة متدربين في قسم التدريب القانون حتى وصل عدد المتدربين إلى ثلاثين متدربا وتخرج أول دفعة منه في 1 مارس 2012 م وتخرج بنجاح الدفعة الثانية والثالثة وخمسي عدد الخريجين المتدربين في نهاية من يونيو 2012

تأسست مؤسسة عدن صناع القرار مؤهل عال في العاشر من أكتوبر 2011 في مدينة عدن، والهدف من وراء إنشائها هو توفير الدولة اليمنية والمجتمع من المتخصصين المدربين المهرة العملية والقدرة على التعامل مع مطالب مزاولة العمل في الاقتصاد القانونية والإدارية و، قادرين على المساهمة بشكل إيجابي في التحديث العملية التشريعية والجهاز الإداري والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

المعهد المرض، من خلال برنامج التدريب والإدارة القانونية: التي من خلالها يعمل لتغطية الفجوة بين الدراسة النظرية والحياة العملية للطلاب والخريجين من كليات الحقوق والعلوم الإدارية والاقتصاد والاستراتيجية هي الخطة الاستراتيجية للمعهد في الأقسام التالية: -

1 - قسم القانون.

2 - قسم الإدارة العامة.

3 - دائرة الإحصاءات العامة.

بالإضافة إلى أنشطة التدريب، والمعهد لديه وحدة للحصول على المساعدة القضائية لغير اليمنيين (أي المساعدة القانونية للأجانب الذين هم في اليمن عندما يكونون في تهمة).

بالإضافة إلى مفتاح التدريب أثناء الخدمة، والتي هي العمود الفقري للأنشطة المعهد وخدمات البحوث والخدمات الاستشارية التي تدعم الارتباط إلى إدارة المعهد وسوف المجتمع تكون مساهمات كبيرة جدا في العلم خلال سنوات الخطة، والمعهد يقدم العديد من أنشطة التدريب، على سبيل المثال، وبالتعاون مع المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وبرامج التدريب المنظمة الدولية من أجل تطوير مهارات الطلاب من كل كلية وأخرى في مجال الاتصالات، وكتابة السيرة الذاتية، واجتياز المقابلات، مهارات العرض، وهناك إمكانية لتنظيم نماذج المحاكاة العادية، بما في ذلك: نموذج البرلمان والمجالس المحلية، ونموذج جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، ونموذج لسوق الأوراق المالية، ونموذج الاتحاد الأوروبي، ونموذج من الكونغرس الأميركي والكونغرس والاسترالية نموذج، نموذج لمنظمة العالم الإسلامي، ونموذج من صناع القرار في المستقبل.

معهد البناء من الأسباب الأساسية:

_ أولا، الدراسة النظرية في الجامعات اليمنية لمدة أربع سنوات ليست كافية لخلق المهارات العملية للطلاب بعد التخرج.

الثاني _ يمكن أن يكون التدريب العملي على التدريب وهو طالب جامعي من ربط الدراسة النظرية والواقع العملي والتعرف على مناخ الأعمال والجو ويضعه في اختبار لاختبار حقيقي من قدراته والكشف عن مواطن القوة والضعف لذلك، التدريب هو عملية ترجمة أو شرح كيفية عملية ما يدرس الطالب في الكتب والفصول الدراسية لا يستفيدون من المعرفة دون عمل، ضرورة لجميع الطلاب مع تأثيره العميق على نجاح إعادة التأهيل في حياتهم المهنية بعد التخرج وفائدة كبيرة ل صقل مهاراتهم وتختلف عن القدرة على التعامل مع الآخرين والعمل كفريق واحد.

_ ثالثا، التدريب العملي هو عنصر أساسي وجزء لا يتجزأ وجزء مهم من التكوين الذي يتلقى الطلبة خلال دراستهم الجامعية وبعد التخرج، فإنه يساهم في صقل مهاراتهم المكتسبة خلال دراستهم ووضعها قيد التنفيذ قبل أن دخول مهنة في العالم.

_ رابعا، ضمان التدريب لفرص العمل في المؤسسات الحكومية والخاصة، وإلى تمكين المتدرب للانخراط في العمل في هذه المهنة التي تتوافق مع مؤهلاتهم العلمية.

خامسا _ تدريب المتدرب يمكن بناء الشخصية والمهنية من العار والتغلب على القدرة على جعل الكلام والحوار مع الآخرين والتواصل.

سادسا _ تمكين المتدرب في الدائرة القانونية للمثول أمام المحاكم وإعداد الصباغ، مثل الإجراءات القانونية والطعون وإعداد صحف الاتهام والدفاع المختلفة من خلال التدريب والمشورة القانونية المحكمة.

السابع _ الإدارية وتمكن المتدرب لإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع على أسس من التطبيقات الاقتصادية والعلمية من القيادات الإدارية وإعداد القرارات الإدارية وإدارة الاجتماعات وأساليب الحوار والتفاوض.

الثامن _ تمكين المتدرب في قسم المبنى الإداري لشخصيته القيادية الفنية والإدارية والقدرة على التفاوض والدخول في حوار وإعداد الخطط وقناع واجتماع الإدارة والتغيير الإداري واتخاذ القرارات الاستراتيجية وإعداد المالية الميزانيات والحسابات الختامية وسبل معالجة المشاكل والشجاعة والشفافية والحساسية واحترام حقوق الآخرين.

تاسعا _ طالب في التحركات التدريب العملي من كونه طالب بين القاعات والمدرسة للموظف ومسؤول وصاحب العمل، كل هذا يساعد في تكوين شخصية المتدرب والانفتاح والمعرفة وعلاقتها بالمجتمع، وهما أن الممارسة لها دور في صقل شخصية الطالب على أجواء الحياة.

الذي نود أن نؤكد هنا هو أن عملية التدريب هي أول مصنع المسؤولية الشخصية لتطوير والغرض منه وأن الدراسة النظرية من خلال توفير الخبرات والموارد هي عوامل تساعد فقط لجعل التفاعلات عملية التنمية، والمهرة التقنية وفهم عملي لصناع التغيير.

.

الخلفية للمعهد: -

يمثل تطوير المعهد من خريجي وطلاب كليات الحقوق والعلوم الإدارية وآلية الاقتصاد الأكثر أهمية في إحداث التنمية وإنشاء المهارات المتخصصة لأول مرة في اليمن، كما أنه يركز على أهم عنصر في عملية التدريب نحن يعني الموارد البشرية التي تتدفق من الجامعات اليمنية السيادية طبيعة ومصدر للقيادة المجتمع، والتي تعتبر الفئة المرشحة لقيادة الدولة المدنية في المستقبل القريب.

والحاجة لهذا المعهد الفريد والحيوي هو حاجة ضرورية لردم الهوة بين ما هو وماذا يجب أن يكون الكائن. وبعبارة أخرى إحداث نقلة نوعية في العلاقة بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي في حاجة ماسة له، على الرغم من انه جاء متأخرا.

الجامعات اليمنية مع العلوم الإنسانية تقليدية جدا يفتقر هذا النوع من التميز، وتوظيف طرق تدريس قائمة التقليدية على تعليم يعلمني متواضعة ومستوى الجودة منخفضة كذلك تفتقر إلى خريجي القدرات المهنية ومستويات القيادة الحديثة والتمتع جودة متميزة من الموارد البشرية لديه القدرة من المهارات المهنية والقيادية التي تحقق التنمية وتتبنى برنامج التحديث المستمر. واضح أيضا أنه يهدف إلى قاعدة كبيرة واسعة وتتدفق سنويا إلى مجالات العمل، والقيادة والدفاع عن الحقوق والحريات وتحقيق رسالتها في المجتمع. ويستند عملية هذا التطور على دعامتين أساسيتين هما: الابتكار والتجديد. والابتكار، ونعني هنا مجموعة من الأفكار والبدائل، وبعد دراسة غير مسبوقة وتقييم هذه الأفكار والبدائل واختيار أفضل وهذا يعني أن التطبيق تجديد الأفكار أو البدائل المختارة في حياة المجتمع.

تدريب في المعهد: -

1) - القضاة المهنية 2) - درجة الماجستير في العلوم في الإدارة العامة 3) - وهو القيادة الإدارية المهنية 4) - Mtervon المحامين أمام المحكمة العليا 5) - نشطاء حقوق الإنسان هي فريدة من نوعها في مجال التدريب على المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

5) - درجة الماجستير في العلوم في القانونية.

المنهجية والبرنامج

المواد العلمية (المناسبة - الحداثة - العرض - طرق متاحة للمدربين

الأساليب المنهجية والطرق التي المراكز لتحقيق أهداف التدريب)


Share:

Share: